مدرسة ثانوية عتود للبنات

مدرسة ثانوية عتود ترحب بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أهمية دمج التقنية في التعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديره
Admin
avatar

المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 30/03/2016

مُساهمةموضوع: أهمية دمج التقنية في التعليم   السبت فبراير 25, 2017 7:22 pm

يعتمد نجاح عملية دمج التقنية في التعليم على مجموعة من الأسس النظرية والفلسفية يمكن إنجازها في النقاط التالية كما ذكرها (المرادني; إبراهيم):
1) إعداد قيادة تربوية مهنية فاعلة قادرة على قيادة التغيير والتخطيط الإستراتيجي.
2) تعزيز ثقافة مؤسسية داعمة للتغيير والتطوير والتجديد والإبداع.
3) بناء علاقات شراكة فاعلة مع البيئة الخارجية.
4) توظيف تكنولوجيا المعلومات والإتصالات بفاعلية.
5) تنمية كفايات الإتصال والتفاوض وحل المشكلات للعنصر البشري بالمنظومة التعليمية.
6) تنويع مصادر المعرفة والمعلومات, وتقديمها بأساليب تقنية متطورة متعددة الوسائط.
7) اعتماد تعلم تفاعلي لمتعلم نشط باعتباره محور العملية التعليمية التعلمية.
Cool تيسير تفاعلات المتعلمين, والتوظيف الفاعل لأنشطتهم الصفية واللاصفية.
9) تنمية روح الفريق والقيادة من خلال التعاون والمشاركة.
10) إتاحة فرص الابتكار والإبداع بتنمية مهارات التفكير المنهجي والإبداعي.
أهداف دمج التقنية في التعليم
التعليم في الماضي وهو ما يسمى بالتعليم التقليدي كان مجرد أن المعلم يلقن الطالب المعلومة, والطالب عليه أن يكون كالوعاء يخزن المعلومات لكي يسترجعها وقت الاختبارات.
لكن الآن الطالب أصبح محور العملية التعليمية, يتعلم ويبحث ويناقش ويستكشف ويتوصل إلى المعلومة بنفسه, مما يجعله نشط متفاعل في بيئته التعليمية, مدركاً أهمية العلم والتعلم, والمعلم يعمل كموجه ومرشد للطالب.
ومن هذا المنطلق جاءت طرق واستراتيجيات تعمل على إثارة حماس المتعلم للتعلم, وتجعل للتعلم معنى تساعده على التعايش مع الحياة الواقعية والأكاديمية, ومن هذه الطرق دمج التقنية في التعليم التي من أهدافها الآتي:
1. بناء مهارات التفكير الإبداعي لدى المتعلم.
2. إشعار المتعلم بأنه المسئول عن التعلم, وترسيخ مبدأ التعلم طوال الحياة.
3. إكساب المتعلم مهارات تعلم التقنيات الحديثة.
4. تمكين المتعلم من عمليات البحث والنقد والاستكشاف العلمي.
5. تنوع في إيصال المعلومات لدى المتعلم بتعدد طرق واستراتيجيات التدريس.
6. إدخال جو من النشاط والتفاعل في البيئة التعليمية.
7. إدخال عنصري التنوع و التشويق إلى العملية التعليمية.
متطلبات دمج التقنية في التعليم
دمج التقنية الفعّال يؤدي إلى تعميق وتعزيز عملية التعلم لدى الطلاب, وهناك عدة عناصر لنجاح إدخال التقنية في العملية التعليمية:
1. تمكٌّن المعلم من استخدام التقنية وإدارتها مع طلابه.
2. معرفة الطلاب بالتقنية المستخدمة وقدرتهم على التفاعل معها, وحرص المعلم على إيضاح كل ما هو صعب بالنسبة اليهم.
3. توفير البنية التحتية من الأجهزة الحاسوبية والإنترنت والبرامج المطلوبة.
التعليم منظومة كبيرة تسعى بمجملها لإكساب المتعلم المعارف والمهارات اللازمة, وبالأخص المعلم, فالمعلم المتميز المحب لعمله الإنساني هو الذي يسعى لتتبع التقنيات التعليمية الحديثة التي من الممكن دمجها في شرح أحد المناهج الدراسية, أو الوحدات الدراسية أو درس بعينه, فالدمج هو أحد استراتيجيات التدريس التي يمكن أن يستخدمها المعلم لإيصال المفهوم أو تعليم المهارة. وننوه أن بعض الدروس لا تقبل الدمج (أي لا تحتاج إلى دمج تقنية) بل تتطلب نشاطات أخرى: كالتطبيق العملي، النقاش الجماعي، أو المشاهدة (Observation).
لذلك يجب على المعلم أن يسأل نفسه عند دمجه للتقنية في الدروس عدة أسئلة:
• هل دمج التقنية في الدرس سيساعد الطلاب على فهم المواد بشكل أكبر؟
• هل سيكسب الطلاب الفهم اللازم بطريقة أسرع وأكثر كفاءة؟
• هل سينقل المعلومات الجديدة بشكل أكبر؟
أهمية دمج التقنية في التعليم
أدركت وزارة التعليم الآثار الايجابية التي أثبتتها البحوث والدراسات من جدوى وفاعلية دمج التقنية في العملية التعليمية وانعكاسها في جودة المخرجات التعليمية واكتسابهم المهارات والخبرات والمعارف بشكل أكثر فاعلية وتطوراً, ومن هذه الدراسات دراسة (العريشي, والعطاس, 2012) حيث يُرجعا فعالية استخدام التقنية في العملية التعليمية إلى أسباب عدة أهمها أنها طريقة شيقة وممتعة تلقى قبولاً ورواجاً لدى الطلاب.
لذلك تكمن أهمية دمج التقنية في التعليم بشكل عام كالتالي: (استيتية & سرحان, 2007)
1. تحسين نوعية التعليم وزيادة فاعليته.
2. حل مشكلات ازدحام الفصول وقاعات المحاضرات, فمن الملاحظ من مراجعة الكتب الإحصائية عن التعليم أن الإقبال على التعليم في البلدان النامية-وبشكل خاص في البلدان العربية-يزداد باطراد, مما يزيد الضغط على التعليم.
3. مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب في مختلف الفصول الدراسية.
4. المساعدة في توفير فرصة للخبرات الحسية بشكل أقرب ما يكون الى الخبرات الواقعية. فالوسائل التعليمية وتكنولوجيا التعليم تعمل على توفير خبرات واقعية أو بديلة, وتقرب الواقع على أذهان الطلاب لتحسين مستوى التعليم.
5. استخدام مجموعة من الوسائل في الموقف التعليمي التعلمي, وتوظيفها بشكل متكامل يعمل على توفير تعلم أعمق وأكبر أثراً ويبقى زمناً أطول. وقد أثبتت التجارب أنه كلما اشتركت حواس أكثر في عملية التعليم والتعلم كان المردود من المعرفة والخبرة أكبر.
لذلك يجب أن تكون سياسة التعليم داعمة وقوية في تشجيع المتعلمين على الاستفادة من التقنية, وإعداد طلاب يتحلون بمهارات القرن الواحد والعشرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://eutud.herforum.net
 
أهمية دمج التقنية في التعليم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ثانوية عتود للبنات :: المنتدى العام :: مجلس المواضيع العامه-
انتقل الى: